الرجل المناسب في المكان المناسب

الكلمة الأولى

رئيس التحرير عوني الكعكي

سقط هذا الشعار لأنّه غير قابل للتطبيق.رسمياً الوزير جبران باسيل هو وزير للخارجية، يعني عندما يتحدث في مؤتمر أو يعلن أي موقف فيجب أن يكون معبراً عن الدولة التي يمثلها، من هنا نريد أن نسأل معالي الوزير عندما طالب في مؤتمر موسكو بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية: السؤال الأول: هل في رأي معاليك صدقاً أنك تمثل كل اللبنانيين أو أن أكثر من نصفهم ضد هذا الرأي؟! وبالتالي: بأي حق تمون فتطلب هذا الطلب؟

السؤال الثاني: الشعب اللبناني منقسم إلى قسمين بين 8 آذار و14 آذار، فنقول إنّ نصف اللبنانيين مع ونصفهم الآخر ضد، فهل من الحكمة والصواب اتخاذ موقف لا يعبّر عن الإجماع؟

الثالث: أي سوريا تريد عودتها؟ هل سوريا التي قتل رئيسها مليون مواطن من شعبه ودمّر أكثر من نصف بلده بما في ذلك المساجد والكنائس والجامعات والمدارس والمدن والقرى بكاملها والدوائر الحكومية… وهجّر نصف الشعب السوري.

الرابع: من باب الدبلوماسية واللياقة والأخلاق، المطالبة يجب أن تكون في الجامعة العربية وليس في موسكو.

مشكلة الوزير جبران باسيل انه يخطط للوصول إلى رئاسة الجمهورية، ومن أجل ذلك يعتبر أن كل ما يؤدي إلى ذلك الهدف حق من حقوقه، فلا يترك مناسبة واحدة تمر إلاّ يحاول أن يقدّم أوراق اعتماده إلى الحزب الإلهي ليقول لهم إنّه مستعد أن يفعل ما لا يستطيع أن يفعله أي مرشح آخر.وتاريخ جبران بالإستفزازات والتحوّلات له بداية ولكنه من دون نهاية، كانت عقدة حياته أن يصل إلى البرلمان، فتحت شعار استرجاع المسيحيين عدّل قانون الإنتخابات النيابية، فأدخل البلاد في أسوأ قانون إنتخابي يمكن أن يخطر في بال أحد، وكأنّ «الطائف» بعد 100 ألف قتيل لم تكفِ جبران الذي سبق أن رسب مرتين، فعدّل القانون بما يتيح له الوصول إلى النيابة.

وبالنسبة إلى تشكيل الحكومات كان العماد عون قد طرح أنّ الراسب في الإنتخابات لا يمكن أن يعيّن وزيراً، ولكنه كسر هذه القاعدة إكراماً لعيون جبران ومحا به كلامه ومبادئه وأصبح عرفاً في لبنان أنه يتعذّر تشكيل حكومة إلاّ بعد الموافقة على أن يكون جبران باسيل وزيراً، هذا أولاً… ثم هو يختار الحقيبة، فإذا أراد الطاقة يأخذها، وإذا أراد وزارة الخارجية أخذها وهي التي تاريخه حافل بالإنجازات، وكأن هذه الوزارة لم يمر بها حميد فرنجية وفيليب تقلا وخليل أبو حمد وجان عبيد وسواهم من كبار الشخصيات اللبنانية

فبالله عليكم لو نظرنا بشكل مجرّد إلى صورة باسيل الأخيرة مع وزيري خارجيتي اليونان وقبرص، ماذا تقولون؟!.

أخيراً، هل كتب على لبنان واللبنانيين، بالرغم من وجود طاقات هائلة من خيرة الرجالات الذين أثبتوا قدرات وكفاءات في الداخل والخارج ووصلوا إلى الرئاسة في غير بلد من بلدان العالم، ووصل بعضهم إلى قمة لائحة الأثرياء في العالم (كارلوس سليم) الخ… أجل، هل كتب على لبنان ألاّ يكون لجبران باسيل أي بديل يتولى حقيبة الخارجية؟!.

ADSPACE