هذا إبن رفيق الحريري

الكلمة الأولى

رئيس التحرير عوني الكعكي

 4محطات لا بد من التوقّف عندها في كلام الرئيس سعد الحريري في الذكرى 14 لاستشهاد والده الرئيس رفيق الحريري.

الأولى: نريد أن نعرف الحقيقة، ولكن مشروع رفيق الحريري هو الإستقرار في لبنان، ولا يمكن أن نسمح لأي سبب أو طرف أن يهدّد هذا الإستقرار.

الثانية: التمسّك بالطائف خصوصاً أنه بين الحين والآخر نسمع هنا وهناك كلاماً حول: تعديل الطائف، المثالثة الخ… فالتأكيد على الطائف أصبح أكثر من ضرورة.

الثالثة: ملف النازحين على أساس عودتهم بمحبة وبأمان.

الرابعة: هناك رغبة ونيّة عاليتان بأنّ الحكومة الجديدة ستكون كما هو عنوانها «هيّا إلى العمل»، وسيسعى الرئيس الحريري جاهداً كي تكون منتجة.

الحدث الثاني، شكراً لرئيس كتلة نواب حزب الله الذي كانت له مداخلات لوأد الفتنة التي افتعلها أحد أفراد كتلته النائب نواف الموسوي.فبعد اجتماع ضم بعض نواب التيار الوطني الحر والقوات والكتائب للتداول في ما ورد في مداخلة عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي لجهة الرئيس الشهيد بشير الجميّل والرئيس ميشال عون، تنقّل النائب في لبنان القوي آلان عون خارج القاعة حيث اجتماع التيار والقوات والكتائب وداخل القاعة حيث أجرى مداولات مع نواب كتلة الوفاء للمقاومة وفي مقدمهم رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، وفي نتيجة هذه الاتصالات، طلب رعد الكلام، وتلا، من موقعه في القاعة، كلمة مكتوبة جاء فيها :في جلسة أول من أمس حصل للأسف سجال غير مرغوب فيه بين بعض الزملاء وانطوى على كلام مرفوض صدر عن انفعال شخصي من أحد إخواننا في الكتلة وتجاوز الحدود المرسومة للغتنا المعهودة في التخاطب والتعبير عن الموقف، أستميحكم عذراً في بداية هذه الجلسة وأطلب بإسم كتلة الوفاء للمقاومة شطب هذا الكلام وشكراً.وبالفعل أعلن الرئيس نبيه بري قراره بشطب كلام الموسوي الذي كاد أن يوصل البلاد إلى الفتنة، ذلك أنّ الأمور كانت قد انتقلت إلى الشارع، ولا بدّ من تقدير هذه الخطوة التي أوقفت الذهاب إلى مكان آخر في غاية الخطورة… إنّ لبنان بلد حسّاس جداً… علماً أنّ هناك مَن استحضر شريط ڤيديو من الشيّاح عمره عشر سنوات لاستغلاله من أجل الفتنة، وهناك في المقابل إطلاق متفجرة على مقر للكتائب في سن الفيل (برج حمود.(

ولفتني كلام الشيخ سامي الجميّل أنّه ما دام حزب الله يثق ثقة تامة بالرئيس العماد ميشال عون فلماذا لا يذهب الحزب إلى العمل على إقرار الاستراتيجية الدفاعية التي من شأنها أن تزيل الكثير من سوء التفاهم والإشكالات وحتى الخلافات الجوهرية على سلاح حزب الله ووظيفة هذا السلاح.

ADSPACE