أميركا أكذب دولة في العالم

الكلمة الأولى

رئيس التحرير عوني الكعكي

يستحق رؤساء أميركا بدون أي استثناء أن يحصلوا على الجائزة الكبرى بالكذب والغدر وقلة المبادئ… على سبيل المثال لا الحصر نذكر كيف غدروا بأهم حليف لهم في العالم شاه إيران الذي كان يعتبر خط الدفاع الأول عن أميركا في وجه الاتحاد السوڤياتي وحلف وارسو… إلى ذلك، كانت إيران من أهم الدول في المنطقة على صعيد الاقتصاد والصناعة والقوة بجيش يملك أهم الطائرات العسكرية وترسانة أسلحة هجومية ودفاعية مهمة جداً… كما كانت دولة علمانية متطوّرة، وكانت تصنع السيارات والآليات وغيرها (…).

فجأة وبدون أي مقدمات خلعوا الشاه محمد رضا بهلوي، وجاؤوا بنظام ديني متطرّف متخلف صاحب مشروع تشيّعي لا يمكن أن يصل إلى مكان إلاّ أنه سوف يكون له دور كبير في زرع فتنة طائفية بين أهل السُنّة والشيعة، واكتشفوا كيف يمكن أن يتلهى العالم العربي بفتنة لم تكن في يوم من الأيام موجودة قبل مجيء آية الله الخميني ومشروع ولاية الفقيه، والدليل على الغدر أنّ البيت الأبيض أعلن في حينه أنّ الشاه أبلغه قراره بمغادرة الحكم والبلاد، وكان الشاه نفسه أوّل من فوجئ بهذا الإعلان، ولكن النفي لم يفده… فعزلوه ولم يجد بلداً يستقبله!

مثل شأن الرئيس أنور السادات الذي كان بطل اتفاقيتي «كامب دايڤيد»، فبعد التوقيع عليهما بزمن محدود قتلوا الرئيس السادات اغتيالاً في فيلم من أفلام ألفرد هيتشكوك! إذ لا يوجد عقل عربي يستطيع أن يوقت إطلاق نار على الرئيس السادات بينما كانت الطائرات النفاثة تقوم بعرض عسكري جوي والدبابات على الأرض أيضاً في العرض ذاته، ويأتي من بعض القوى العسكرية عسكري يطلق النار من بندقيته ويقتل الرئيس السادات بينما يقف إلى جانبه الرئيس حسني مبارك… فكما قلنا إنّه فيلم أميركي متقن الإخراج والتنفيذ.

ويأتي في هذا السياق إغتيال المغفور له الملك فيصل بن عبدالعزيز الذي أوقف إمدادات النفط عن الدول التي دعمت إسرائيل في «حرب اكتوبر» (تشرين) 1973… فكان أن تم اغتياله بتخطيط لا تخفى وقائعه على أي لبيب ومستنير.

تلك نماذج (محدودة) عن طبيعة العلاقات بين الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها، فكيف لنا أن نصدّق ما قاله، ، وزير خارجية أميركا بومبيو إنّ المملكة العربية السعودية هي حليف لأميركا؟ وكيف نصدّق أنّ أميركا تريد أن تقيم حلفاً ضد إيران؟ فماذا تنتظر لكي تقيم هذا الحلف؟ وهنا علينا أن نتذكر بعض الأحداث لتكون نموذجاً عن الكذب الأميركي.

النظام الإيراني هو الحليف الثاني الحقيقي لأميركا بعد إسرائيل، فتعالوا لنرى كيف تعاملت إسرائيل مع المفاعل النووي العراقي الذي قصف قبل أن ينتهي إنجازه ودمر كلياً، وبعد تدميره أعلنوا أنهم دمروه، وكان ذلك عام 1980… والمفاعل النووي السوري مثال ثانٍ، وكيف تعاملت معه إسرائيل إذ دمرته عام 2007، وبعد تدميره أعلنت عن تنفيذ العملية.

أمّا المفاعل النووي الإيراني فبقيت المباحثات حوله تدور طوال عشر سنوات، وكانت بين الدول الخمس الكبرى زائداً ألمانيا حتى توصّلوا إلى اتفاق.

ولكن عندما جاء دونالد ترامب وقرّر أن يلغيه وفرض عقوبات مضحكة من شأنها أن تؤذي الشعب الإيراني الفقير وتعزز الحرس الثوري ونظام الملالي.

وهنا نطرح سؤالاً: ماذا حققت أميركا من حصارها للعراق والعقوبات التي فرضتها عليه؟!.

الشعب العراقي عانى الأمرين من العقوبات، والاقتصاد دمّر، ولكن صدّام حسين ونظامه وجماعته لم يهتموا وكل شيء كان متوافراً لهم وإن بأسعار أعلى.

إنطلاقاً مما ذكرنا أنصح كل زعيم عربي ألاّ يراهن على أميركا لأنّه سيعيش في الأوهام… والهمّ الوحيد عند الأميركي يتمثل بمصلحة أميركا وإسرائيل أولاً وأخيراً، وكل شيء غير مهم حتى أوروبا… انظروا ماذا تعاني فرنسا لأنّ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون طرح تشكيل جيش أوروبي للدفاع عن أوروبا وعدم الاعتماد على أميركا.

ADSPACE