الأوبرا المصرية تفتتح متحف محمد عبد الوهاب مجانا للجمهور


فتحت دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر متحفي محمد عبد الوهاب والآلات الموسيقية في معهد الموسيقى العربية مجانا للجمهور لمدة أسبوع، وذلك ضمن الإحتفالات بذكرى ميلاد موسيقار الأجيال والتي تحل خلال هذا الشهر، وتشمل عدة أمسيات تقام على مسارح الأوبرا في القاهرة والإسكندرية ودمنهور لمختلف فرق الموسيقى العربية، والتي خصصت برامجها لتقديم نخبة من أعمال النهر الخالد.كما وجهت الأوبرا الدعوة لأطفال المدارس وطلبة الجامعات لزيارة المتحفين، حيث يروي متحف محمد عبد الوهاب ملامح مشوار حياته من خلال عدة قاعات إحداها تحمل إسم "قاعة الذكريات" وتنقسم إلى جناحين الأول يلقى الضوء على طفولة الفنان محمد عبد الوهاب ونشأته وخطواته الأولى في عالم الموسيقى العربية والسينما المصرية وعلاقته بالكتاب والفنانين والجوائز والتكريمات التي حصل عليها، أما الجناح الثاني فيضم عدداً من الغرف الخاصة بمنزله مثل غرفة نومه ومكتبه الخاص ومجموعة من قطع الأثاث المفضلة لديه وبعض متعلقاته الشخصية التي أهدتها أرملته نهلة القدسي إلى دار الأوبرا. هذا إلى جانب قاعة للسينما تحتوى على كل الأفلام التي قام محمد عبد الوهاب بتمثيلها وتعرض للزائرين على شاشات خاصة، بالإضافة إلى قاعة للإستماع والمشاهدة تضم مكتبة كاملة لأعماله من موسيقى وأغان وألبومات صوره الخاصة ومع الشخصيات العامة والفنانين ويمكن للزائر تصفحها من خلال برنامج إلكتروني تم تنفيذه على شاشات تعمل بنظام اللمس.

أما متحف الآلات الموسيقية الموجود أيضا في معهد الموسيقى العربية فيحتوي على مجموعة من الآلات القديمة التي تم العثور عليها أثناء ترميم المبنى وتم تجديدها بعناية وعرضها طبقاً لطبيعتها وتتنوع بين الوتريات وآلات النفخ والإيقاع وغيرها، ويوجد بجوار كل منها لوحة إرشادية تشرح موجزا عنها، بالإضافة إلى جهاز يصدر صوتها ومنها آلات نادرة مثل بيانو الثلاثة أرباع تون والمخصص للمعزوفات الشرقية، وآلة الكوتو اليابانية وآلة السينتار الهندية وآلة السانتور وآلة المندولين المعدنية التي عزف عليها عبد الوهاب في أغنية "عاشق الروح" في فيلم "غزل البنات".

ADSPACE