مصطفى الخاني: جود سعيد يتفوق على نفسه في مسافرو الحرب"


بعد جولة من المهرجانات ونيل العديد من الجوائز،عرض الفيلم السوري "مسافرو الحرب" في دمشق لأول مرة،وهو من تأليف سماح قتال وأيمن زيدان وجود سعيد، وبطولة أيمن زيدان ولجين إسماعيل ولينا حوارنة ولمى الحكيم وسوزانا الوز. ويسلط الضوء على مجموعة من السوريين جمعتهم الأقدار في رحلة على متن حافلة تنقلهم من دمشق إلى أماكن اختاروها في سوريا لتمضية فترة الحرب ، لكنهم وجدوا أنفسهم يواجهون مصيرا واحدا، هو مواجهة المحنة والخروج منها بأقل خسائر.كما يعكس الظرف الذي جمع ركاب الحافلة وألقاهم في قرية مهجورة، حالة المواطن السوري الذي طالته ويلات الحرب، حتى الذين لم يجبروا على هجر بيوتهم، حالة التأقلم مع هذه الويلات في انتظار المجهول والأمل القادم في نهاية نفق الحرب.

وعلّق الممثل السوري مصطفى الخاني على نجاح الفيلم،وكتب:"جود سعيد يتفوق على نفسه اليوم من خلال فيلمه الجديد "مسافرو الحرب"..سبق وأحببت لجود فيلمه الأول "صديقي الأخير"  ولم تجذبني التجارب التي قدمها بعده ، وأنا هنا لا أقيم فنياً بل أتكلم عن ذائقتي من السينما التي أحب أو لا أحب بغض النظر عن مستواها الفني،اليوم أول مرة يجذبني جود سعيد ويفاجئني كمخرج من خلال عمل يحمل وحدة أسلوب ولغة سينمائية ،واضح أنه تمكن من أدواتها ومفرداتها ،وربما ما قاله جود في كلمته عند افتتاح الفيلم  بأن أي جائزة يحصل عليها أي شخص في الفيلم هي جائزة لكل أسرة عمل الفلم لأنها نتيجة لجهد جماعي، تُؤكد أن وجود الأستاذ أيمن زيدان بخبرته الكبيرة ،ووجود مواهب شابة متميزة وواعدة كلجين اسماعيل وغيره من الشباب ، ووجود مدير تصوير وإضاءة موهوب وفنيين على مستوى عالي، كل ذلك إضافة إلى تراكم خبرته ونضوج تجربته، أدى لولادة هذا الفيلم الذي تفوق فيه جود على نفسه ،وعلى كل ما سبق وقدمه بسبب تكامل العناصر الفنية المكونة للفيلم .جود سعيد نتمنى منك أن تفاجئنا دائما كما فاجئتنا اليوم ، وهذا ليس بالأمر السهل ، لأننا لن نرضى منك لاحقاً ما هو أقل مما قدمته اليوم ،مبروك لأسرة الفيلم،مبروك للسينما السورية،مبروك لنا هذا الفيلم الممتع".

ADSPACE