لقاء الخميسي: محمد رمضان يسير على نهج Will Smith الذي يمثل ويغني

لقاء الخميسي ممثلة ذات جاذبية وحضور أثوي لافت ، تتميز بخفة الدم والذكاء الشديد، ولديها "كاريزما" كبيرة ، تجعلها نجمة متربعة على عرش السينما والدراما .فاجأت الجميع بأدوارها المختلفة وأدائها التمثيلي البارع ،وها هي تتابع مفاجآتها بإعلان دخولها مجال الغناء ،وتكوين فرقة موسيقية ،فماذا عن كواليس هذا النشاط الفني، وما رأيها في دخول الممثلون لمجال الغناء ،وخاصة زميلها محمد رمضان؟ تفاصيل كثيرة تكشف عنها لقاء الخميسي تتعلق بآخر تجاربها في الدراما ورأيها في أزمة توقف سوق الإنتاج، وتخفيض أجور النجمات ،فماذا قالت؟

*حدثينا عن فكرة دخولك مجال الغناء؟

-أنا أحب الغناء ، وتربيت من طفولتي في عائلة تحب المزيكا ، وبعد اشتراكي في حفلتين مع فرقة "فؤاد ومنيب" بمكتبة الإسكندرية،  شعرت براحة وهدوء، لذلك فكرت في تكوين فرقتي الموسيقية الخاصة ،وهي فرقة ليس هدفها الربح ، ولكن من أجل الإستمتاع بالغناء، والوقوف على المسرح ، وسأقدم حفلات في ساقية الصاوي أو مكتبة الإسكندرية أو الأوبرا ،وأقوم بالإعداد لها الآن.

*ما هي تفاصيل تكوين فرقتك الموسيقية؟

-التقيت هاني عادل، ودار حديث بيننا في هذا الشأن، وقال لي :"لو احتجت أي مساعدة كلميني"، وقد تلقيت أغنيات من شباب رائعين يقدمون مزيكا جيدة، ولكني أرغب في تحديد نوع الموسيقى التي أسعى لتقديمها، لأن هناك أشكالاً موسيقية تعجبني ولا تعجب المصريين.

*هل تفكرين في طرح أغنية "سنجل" أو طرح ألبوم غنائي؟

- أفكر جديا في طرح أغنية "سنجل"، وهي فكرة جميلة ،وتنفيذها ليس صعبا ،لكني لا أفكر مطلقا في إصدار ألبوم غنائي ، فأنا لست مطربة رغم حبي للغناء، وأحاول أن أشبع هوايتي المفضلة قبل أي شيء.

*ما رأيك في تجربة دخول محمد رمضان مجال الغناء؟

-دخول الممثل مجال الغناء مخاطرة كبيرة ، ولكن أرى أن تجربة محمد رمضان في الغناء تجربة ناجحة ، وأنا أحبها كثيراً، فهو يتمتع بالذكاء الفني ،وله طريقته في الغناء ، فهو يغني "الراب"،ويسير على نهج ويل سميث الذي يمثل ويغني، كما أنني معجبة باهتمامه بجسمه وهيئته ، وأعتقد أن أغنية "مافيا" أفضل أغانيه من وجهة نظري.

*ما رأيك في اتهام البعض له بأن يتعمد إثارة المشاكل بأغانيه؟

- بالعكس هو يقدم الأغنيات التي يحبها وتثير سعادته، ولا أحد يعرف نواياه، أو أنه يقصد توجيه رسائل لأحد، فهذا كله في علم الله ،ولابد أن نتعامل مع الأغاني في حدود تجربة ،وألا نتخذها دليل اتهام ضد أحد، وأعتقد أن وسائل الإعلام بالغت كثيرا في تناول هذا الأمر.

*ما رأيك في اعتبار نفسه فنان مصر الأول؟

- هذا أمر عادي ،وإذا كان محمد رمضان يرى نفسه "نمبر وان"، فمصر كلها " شايفة نفسها في هذه المكانة"، سواء على مستوى المسلسلات أو الأفلام أو ترند "يوتيوب"، فلماذا نغضب ممن يقولها علانية ، رغم أن كل الناس تقولها في الخفاء، علماً بوجود ممثلين آخرين "نمبر وان" في مناطق أخرى، فالمهم أننا لا نتأذى من كونك رقم واحد، لأن كل إنسان يحصل على رزقه.

*بالنسبة للدراما ماذا عن ردود فعل الجمهور تجاه مسلسلك "أبواب الشك"؟

-الحمد لله حقق المسلسل نجاحا كبيرة ونسب مشاهدة مرتفعة ،فبعد عرض المسلسل على قناة "الحياة"، بعد أن عرض مشفرا ،كسب جمهورا جديدا ،ووصل إلى شرائح مختلفة . و من ردود الأفعال التي تلقيتها أن الفكرة تتسم بالواقعية ، فكل شخص يمكن أن يرى نفسه أو أصحابه في العمل، وقد تحدث معي كثير من المشاهدين مؤكدين أنهم بالفعل كانوا يعانون من غدر الأصحاب ، أو أن يجد صديقه المقرب هو من يخونه ، أو أكثر شخص يؤذيه.

*ما الذي حمسك للمشاركة في المسلسل؟

-في البداية عرض علىّ 15 حلقة من المسلسل،وبمجرد قراءتي لهذه الحلقات بدأت أكون فكرة عامة ورأيا حاسما حول العمل، حيث وقعت في أسر الشخصية الرئيسية وتحمست جدا لها و لفكرة العمل ككل ، وخاصة وأنه يعتمد على البطولة الجماعية.

*كيف قمت بالتحضير للشخصية؟

-أجسد في العمل شخصية صحفية إسمها "شادية" وقد تعايشت معها من كثرة إعجابي بها ، وبدأت في رسم ملامحها ، وتناقشت مع المخرج أحمد سمير فرج في تغيير شكلي ، وعمل لوك مختلف ، لذلك قررت أن تظهر شادية بلوك "مطرقع" وأن يكون شعري طويلا و"كيرلي" بطبيعته ، فهي لا تذهب للكوافير، أو تهتم بمكياجها كثيرا والملابس أيضا أنا من اخترتها لتكون دائما جينز وكوتشي.

*هل "شادية "قريبة من شخصيتك الحقيقية؟

-بالطبع ..أنا متشابهة معها في أن حركتها سريعة، وتتحدث بسرعة وتفعل أكثر من شيء في نفس الوقت ، ولكن مختلفة عنها في أنها لا تعبر عن مشاعرها أبدا ،وهى عملية جدا حتى أن المشاهد لن يعرف من تحب ، أما أنا فرومانسية جدا، ولا أستطيع كتم مشاعري ، وأحب إظهارها باستمرار.

*تعرض المسلسل للإنتقادات بسبب مشاهد الخيانات والمخدرات ..ما رأيك؟

-المسلسل يتعامل مع هذه الامور بواقعية، وهذه النماذج موجودة في مجتمعنا ، بل إن الجرائم تحدث بسبب الخيانات المتعددة أو تهور بعض الشباب ،ولا داعي للخوف من مواجهة الحقيقة ،فلنترك الدراما تكشف للمشاهدين مصير هذه النماذج، والتحذير من تماديها في طريق الشر.

*هل ترين أن سوق الدراما يتعرض لأزمة بسبب تقليص الإنتاج؟

-بالفعل هي أزمة كبيرة تعصف بسوق الإنتاج الدرامي ،وتنعكس أثارها على الفنانين، وأذكر أن الفنان الراحل نور الشريف توقع مرور الدراما التلفزيونية بهذا الوضع، حيث قال في مقابلة تلفزيونية معه قبل وفاته: "قدامكم 5 سنين والدراما هتقع"، لأن ما شهدناه خلال الأعوام الأخيرة جنون، وتحديداً فكرة الأجور المرعبة والتفاوت الشاسع في الأرقام بين النجوم، ومن بعدهم بفارق يصل إلى 10 ملايين أو 15 مليون جنيه.

*ما رأيك في تخفيض أجور النجمات؟

-أنا مع مطالب تخفيض الأجور المبالغ فيها فقط، والتي تلتهم ميزانية أي عمل، لكني لست مع تخفيض أجور معينة ، كأجري مثلاً، لأنه لم يزد مليماً منذ تسع سنوات.

*ما هو مبرر تقاضي نجمات الدراما أجور مرتفعة؟

- يأتي المبرر من كون الفنانة تحتاج لميزانية كبيرة لتوفير ما تحتاج إليه من ملابس وإكسسوارات، خاصة بكل دور تقدمه لدرجة أننا ننفق أحياناً من مالنا الخاص، لعدم تحمُّل الجهة المنتجة لملابس أدوار ممثليها كما يحدث في الخارج، ويكتفون فقط أن يكون الأجر عن الأداء التمثيلي فقط.

*بعيدا عن الدراما والغناء ما هي عيوبك؟

-أنا شخصية "طيوبة" زيادة عن اللزوم ،أتأثر بالآخرين ، وأضعهم في مكانة أكبر من حجمهم الطبيعي في الواقع، ما يعرضني لصدمات كثيرة، لذلك أحاول أن أتعلم من أخطائي، وأعالج هذا العيب .

*كيف تنصحين من يفكر بهذه الطريقة ؟

- ألا يبنوا في خيالهم أحلام في علاقاتهم بالآخرين ،وأن ينظروا للحياة بواقعية، حتى لا يتحملوا صدمة النتائج.

*أخيرا ما هو السر وراء اللوك الجديد؟

- أحب قص شعري ،والظهور به قصيرا منسدلا على جبهتي ،فهذا يليق أكثر مع ملامح وجهي ،وأنا بدأت ذلك منذ فترة ،وأعجبني كثيرا، وأرجو أن ينال هذا اللوك أيضا إعجاب جمهوري.

ADSPACE